من الحداثة إلى ما بعد الحداثة في

من الحداثة إلى ما بعد الحداثة في

من الحداثة إلى ما بعد الحداثة في الفن ❮PDF / Epub❯ ✅ من الحداثة إلى ما بعد الحداثة في الفن Author عفيف البهنسي – Centrumpowypadkowe.co.uk نبذة الناشرالأزمة التي شعر بها الغربيون في حضاراتهم، تجاوزت ادراكهم لكي تستقر في أعماقهم، ثم تنبحس في ابداعا نبذة الناشرالأزمة إلى ما Epub Ù التي شعر بها الغربيون في حضاراتهم، تجاوزت ادراكهم لكي تستقر في أعماقهم، ثم تنبحس في ابداعاتهم الفنية والأدبية كما يقول رونية جوليان ولقد كان الفن دائما مظهرا من مظاهر كل حضارة، وهكذا فإن ما أصاب الحضارة الغربية من قفرات أو من أزمات ، كان موجها أيضا غلى الفن ذاته، فأصبح حسب قول هويغ صورة قوية من صور أزمة الحضارة الحديثة.


2 thoughts on “من الحداثة إلى ما بعد الحداثة في الفن

  1. الخنساء الخنساء says:

    جاء الكتاب في ستة فصول، الأول عن الحداثة وصراع الاتجاهات، والثاني عن صورة الآلة في عصر التقنيات، والثالث الابداع بين السينما والفنون التشكيلية، والرابع عن الابداع والمستقبل، والخامس عن الحداثة من الفن إلى اللافن، والسادس بعد الحداثة، والسابع الحداثة ومابعد الحداثة في العمارةأزمة الفن اليوم تابعة لأزمة العصر ولمشاكل مابعد الحداثة، مثل اللانتماء، التجرد من القيم، القلق، الفردية، و غيرها فكل ما أصاب الحضارة الغربية اليوم، تأثر به الفن بشكل مباشر، ولذا ظهرت التيارات الفنية الحديثة، تعبيراً صارخاً فانفصمت عن المجتمع، نتيجة تمرد الفنان، وتطرف نزعاته الفردية، وخروجها ضد الأعراف الاجتماعية، ومخالفتها الذوق العام، وبالتالي تم جر الفن إلى العبثية والعدمية التي وصلت إلى الحد الذي صورته أعمال كلاين Yves Klein و فونتانا Yves Klein وكذلك فالكنشتاين Claire Falkenstein و موندريان Piet Mondrianفيما بعد تحدث عن الآلة وأثرها على الفن، حيث سيطرت الآلة حتى على الفنون، وأصبحت أداة لتعبير الفن، فكل من المصور الفوتغرافي والمخرج السينمائي وغيرهم أصبحوا فنانين، فلم يعد الفن حكراً على الفرشاة والألوان وأدوات النحت، و انتماء السينما لبعض مدارس الفن مثل السيريالية، والتجريدية وغيرهاتحدث أيضاً عن مانفستو المستقبلون الذين استمدوا آرائهم من الشاعر مارينتي، والذين أعلنوا فيه موقفهم الثائر تجاه الفنيمكن اختصار مشكلة فن ما بعد الحداثة في أنه منقطع عن وظيفة الفن التي يرى بهنسي أنها تتمثل بالراحة والفرح والألفة التي تنقذ المشاهد من التعب والتوتر، وهو منقطع عن الذوق العام، والطبيعة والمجتمع والإنسان، فالفنان لم يعد يفكر بالمتلقي والمشاهد للفن، ولم يعد الفنان معبراً عن الجمالفصل العمارة والذي رأيته مهماً كان مختزلاً وموجزاً، ربما قد يكون للمؤلف كتب أخرى متوسعة في هذا الموضوع لذلك لم يحبذ الإطالةأحب مؤلفات البهنسي كثيراً، هي رحلة فنية ممتعة، و إضافة معرفية عميقة و ثرية كذلك، لا يكتفي بكونه مترجماً أو ملخصاً للحداثة في الفنون، بل يضيف عليها آرائه وأفكاره القديرةلكن بعد الانتهاء ما زال لدي سؤال كبير كيف انتشرت فنون ما بعد الحداثة في العالم العربي ولماذا؟


  2. Princess Tona Princess Tona says:

    كتاب يتكلم عن فن الحداثه وما بعد الحداثه جميل جدا ومريح


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *