Hardcover ↠ Saudi Arabia PDF/EPUB Ú

Hardcover ↠ Saudi Arabia PDF/EPUB Ú



10 thoughts on “Saudi Arabia

  1. Hani Al-Kharaz Hani Al-Kharaz says:

    رغم بعض الملاحظات حول قصور تحليلاته السياسية، يبقى الكتاب مهماً لرسم الخلفية السياسية والاجتماعية والاقتصادية في الشقيقة السعودية، بما يفسر كثيراً من الأحداث على المسرح السياسي في المنطقة


  2. Ahmed Hussein Shaheen Ahmed Hussein Shaheen says:

    عرفت هذا الكتاب عن طريق سلسلة خارج النص وكنت أتوقع أن الكتاب سيكون مهمًا جدًا الكتاب يحتوي معلومات جيدة وتحليلات بسيطة ولكنه لا يدرس الموضوع بعمق ولا يحلل الأمور حتى يصل إلى العمق بل هي مجرد محاولة لتسليط الضوء على السعوديةاما أغرب شيء فهو ترجمة كلمةSaudi Arabia إلى العربية السعوديةحيث وجدت الترجمة بائسة فالبلد تسمى المملكة العربية السعودية او السعودية أما العربية السعودية؟؟؟ فهي كلمة لا نستعملها بهذا السياق أو ذاك المعنى


  3. Alwaleed Alwaleed says:

    هذا الكتاب صدر حديثا في يونيو 2016م وهورصد للواقع الأجتماعي ، الديني ، السياسي في المملكة في الفترة الحاضرة خاصةً ما بعد 2011 أي بعد بدايةالربيع العربي الكتاب مترجم بشكل جيد جدا رغم بعضالأخطاء البسيطة في ترجمة الأسماء لكن يظل جيدثمة مفاهميم ومعلومات مغلوطة في الكتاب وسأذكر في الأسفل مثالين لذلك وبعض السطحية في تناول بعض المواضيعيعيب الكتاب أن معظم معلوماته من طرف واحد وهوالتيار الليبرالي أو التنويري في السعودية متجاهلا أطرافااخرى إلا في حال استدلاله على التطرف يطرح تغريدات أو نقولات تدلل على ذلك مما يجعلالكتاب يُكتب من وجهة نظر واحدة متجاهلاً أطراف أخرى تمثل غالبية الشعب الا وهو التيار الديني سواءًالمتشدد أو المعتدل ومما يلاحظ أيضا أنه حين يتحدث عن الإرهاب الشيعي في القطيف يتحدث بلغة متعاطفه نوعاً ما وكأنهم مضطهدين وخاصة حين نقل عن السيف قوله عن الشيعةلكننا نتعرض للاذلال بصورة ممنهجة وقول الكاتب انهم مواطنين من الدرجة الثانيةهل يتغاضى الكاتب عن الهجمات التي يقوم بها ارهابيالقطيف والعوامية؟ أم أنه يعتبرها حقا من حقوقهم لأنهم كما يُفهم منه مضطهدينيقول الكاتب في شرح المصطلحات ص14 الوهابية حركة اصلاحية طهرانية أطلقها محمد بن عبدالوهاب الخ ثم يقول ورغم النفوذ الذي تتمتع به هذه الحركة الوهابية ، يشكِّل الوهابيون أقلية بين المسلمين السنة في العربية السعوديةلا أعرف من أين للكاتب هذه المعلومة المثيرة للسخريةوأولاً هل تعتبر الوهابية مذهبا؟ وإن كانت مذهبا كمايقول الكاتب ، فمن هم الوهابيون في السعودية ومنهم السنة الأكثرية غير الوهابية في البلاد معظم سكان المملكة يعتقدون بأن الوهابية هيمذهب الإمام أحمد رحمهم الله جميعاً وأنه ليسثمة مذهب وهابي ، إنما سني يتبع مذهب احمد بن حنبليقول طه حسين متحدثا عن الوهابية قلت إن هذا المذهب الجديد قديم معنى ، والواقع أنه جديد بالنسبة إلى المعاصرين ، ولكنه قديم في حقيقة الأمر ، لأنه ليس إلا الدعوة القوية إلى الإسلام الخالص النقي المطهر من شوائب الشرك والوثنية هو الدعوة إلى الإسلام ، كما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم خالصاً لله ، ملغياً كل واسطة بين الله وبين الناسالمصدر الحياة الأدبية في جزيرة العرب ص 13من الأشياء المضحكة أيضا ص151 يقول وقد تجلى التزام الأمير الوليد بن طلالبدينه جديا حين أنشأ لجنة شريعة في شركة المملكة القابضة التابعة له وللتقرب أكثر من الله يخطط الأمير لبناء أعلى مبنى في جدههل هناك رابط بين التزام الامير بدينة وبناء أطول برج بالعالم ؟ إن كنتم ترون فأخبروني عموما الكتاب جيد لمن أراد معرفة لمحات بسيطة عن بعض القضايا في السعودية في العصر الحاضر رغم الأخطاء الكبيرة في مواضع عدة تستوجبالحذر


  4. Maryam Maryam says:

    حينما فتحت الصفحة الأولى من هذا الكتاب طالعتني خريطة مُصورة لشجرة أفراد عائلة آل سعود الحاكمة ليقفز في ذهني عبدالرحمن منيف وسداسيته مدن الملح المملكة السعودية مملكة الملح وبالرغم من أنني أتفق مع الكاتب في توجهاته لكنني لم أحب هذا الكتاب الذي بدى شبيهاً بمجموعة من الناس يتحدثون في مواضيع متفرقة تنصب في كمية الفساد والجهل والرجعية في البلاد لم يكن الكتاب عميقاً ولم يكن الطرح موضوعياً معظم مصادر الكاتب كانت من مجموعة من الأشخاص المدونين أو عينات عشوائية تم أخذ آرائها لتتحدث في أمور عشوائية أيضاً تحدث الكتاب عن أشياء كثيرة عن التعليم وقيادة المرأة والبعثات وموقف المملكة من الثورات العربية وموقفها من وسائل التواصل الاجتماعية والسعودة والوظائف والسيول تحدث عن كل شيء ولكن بصورة تكاد تكون سطحية وبعيدة كل البعد عن العمق استفزتني مقاطع كثيرة منها تركيز الكاتب وتكراره لجملة أن تعمل المرأة وسط الملابس الداخلية في إشارة لسعودة الوظائف أيضاً استفزني الطرح بضرورة رفع أسعار البنزين حتى تتمكن المملكة من تغطية النفقات وأعتقد بأن ثمة إحساس مزعج ينتاب الإنسان حينما يقرأ هذا الكتاب لم يتطرق الكاتب للسعودية وموقفها في حرب اليمن لم يتطرق للتشكيلات الحكومية وعلاقة المملكة بالدول الغربية وإيران ولبنان بصورة عميقة كل الكلام كان عابراً أو مجرد نقطة في بحر غزير نجمتان فقط


  5. Abdullah Almuslem Abdullah Almuslem says:

    I think the writer did a very good job in discussing the different existing issues in Saudi Arabia His research about the effect of social media in Saudi Arabia should be translated to Arabic I think the writer really went into depth in analyzing the affect of twitter and brought lots of examples of tweets from famous people in Saudi This by far the most up to date analysis about Saudi Arabia Recommended


  6. Calvin D& Calvin D& says:

    very incisive book occasionally a bit too factual but that's a minor uibble


  7. mohamed sheet mohamed sheet says:

    كتاب غير ذي أهمية إطلاقاً فهو ممتلئ عن آخره بتغريدات منقولة من تويتر تنقل الأحداث في المملكة وهذا لا يرصد إطلاقاً حقيقة الواقع هناك ولا يفيد في دراسة إجتماعية فهذه ليست مصادر ذي قيمة علمية يُستدل بها أصلاً، هذا عدا عن عدم تحدث الكتاب عن السرقات التي تحدث هناك وهذا أمر معروف في الغرب ولكن كثيراً ما يتم التغاضي عنه والأهم من هذا أنه بدلاً من يركز الكتاب على طريقة حكم آل سعود للمملكة وكيف تدار الأمورهناك وعن الخطر الإيراني والتمدد الشيعي ركز الكاتب على أشياء ثانوية كقيادة المرأة للسيارة ومشاركة النساء في الأولبياد ولا أعلم لما كل هذا التركيزعلى هذه المواضيع الجانبية في كتاب عنوانه مملكة في مواجهة المخاطر ربما يصح هذا االكتاب أن يكون دراسة عن الفضاء الافتراضي في السعودية فيعطي إحصائيات عن عدد متابعي الشيوخ والأمراء على تويتر وعن عدد مستخدمي الانترنت في المملكة أما ما سوى ذلك فلا قيمة له وقراءته إضاعة للوقت


  8. Raya Al-Raddadi Raya Al-Raddadi says:

    لم يكن تحليلاً عميقاً أو مركزاً بل مجرد رصد للحياة الاجتماعية وبعض الظواهر المختلفة في المملكة كوسائل التواصل الاجتماعي وشؤون المرأة والشيعة، وعرض لمواقف الدولة من الربيع العربي بشكل مفصل لكل دولة لم يقدم لي أي تحليل جديد ولكن قد يهم من يريد التعرف على السعودية المعاصرة وأبرز التغييرات الحديثة مع العلم ان النسخة الثانية ٢٠١٦ يحتوي على فصل قصير بأهم الأحداث التي وقعت بعد ٢٠١٥


  9. Diane Diane says:

    This book looks at contemporary Saudi Arabia and the threats and problems that it faces Unfortunately the book is very short and mostly fairly superficial Most of the information is available elsewhere and the authors don't come to any uniue conclusions


  10. Bayan Al ghannam Bayan Al ghannam says:

    اضافة إلى أن الكتاب كان بعيدا عن الموضوعية، فقد استند على معظم المعلومات من تغريدات في التويتر


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Saudi Arabia [Read] ➼ Saudi Arabia ➹ Paul Aarts – Centrumpowypadkowe.co.uk The Saudi royal family has survived the events of the Arab Spring intact and unscathed Any major upheavals were ostensibly averted with the help of oil revenues while the Kingdom's influential clerics The Saudi royal family has survived the events of the Arab Spring intact and unscathed Any major upheavals were ostensibly averted with the help of oil revenues while the Kingdom's influential clerics conveniently declared all forms of protest to be against Islam Saudi dollars bent events to the Kingdom's will in the Arab world particularly in Syria Yemen and Bahrain but also in Egypt and Lebanon Saudi cash has had a profound impact Does this mean that all is well in Saudi Arabia itself which has an extremely youthful population ruled by a gerontocracy Problems endemic in Egypt Tunisia and Syria youth unemployment corruption and repression are also evident in the Kingdom and while young Saudis may not yet be taking to the streets on Twitter and Facebook their discontent is manifest Saudi Arabia remains the dominant player in the Gulf and the fall of the House of Saud would have explosive repercussions on the GCC while the knock on effect worldwide would be immeasurable Saudi Arabia is the only oil exporter capable of acting as a 'swing producer' a fact of which this book reminds us Aarts and Roelants have drawn a compelling picture of a Middle East power which while not presently endangered may soon deviate from the trajectory established by the House of Saud.