فاترينة PDF/EPUB Ú

فاترينة PDF/EPUB Ú


  • 144 pages
  • فاترينة
  • أشرف شعبان
  • Arabic
  • 24 October 2016

6 thoughts on “فاترينة

  1. احمد يسرى الصباغ احمد يسرى الصباغ says:

    الاسلوب اكثر من احترافى ان كان من ناحية الوصف للمكان او الاشخاص ولكن اغلب القصص افتقدت الحبكة القصصية كانت مجرد وصف لحدث دون هدف او رسالة القصص التى استوقفتنى كانت اكثر من رائعة وهىالغودونفلاعدام الشنطةنغمة خاصه


  2. Asmaa Hamdy Asmaa Hamdy says:

    مجموعة قصص مسلية و ممتعة و فيها قدر من الخيال الذي يرسم صورة شبيهة بالرسوم المتحركة في مخيلة القارئالقصص المفضلة لدي هي البداية و النهاية و روفي و إعدام الشنطة


  3. Yasser Yahia Yasser Yahia says:

    بما ان الكاتب صديق شخصي فمن الضروري ان يكون رأيي محايداً قدر الامكان كما يجب ان يكون نوع من انواع النقد البناء صراحة لم أشعر اثناء القراءة انني امام العمل الاول للكاتب بل كان كأنه متمرس وصاحب اسلوب سلس يدفعك للتفكير في نهاية كل قصة اللي ما يمكن ان يحدث حتى بعد النهايةحاولت جاهدا ان اجد ما يعيب القصص وفي بداية كل قصة احاول ان اخمن نهايتها لأقول هاهي القصة المكررة المملة ولكن دائما ما كنت انبهر بالطريقة التي تتطور بها الاحداث في النهاية فكان العيب الوحيد المشترك في معظم القصص انها قصيرة جدا مقارنة بمدى روعة الفكرة التي يمكن ان يكتب عنها رواية كاملة لا قصة قصيرة في بضع صفحات لذا اتمنى ان يكون العمل القادم به بعض الروايات الاطول خصوصا بوجود مثل هذا الخيال الخصب لدى أشرفرسالة أخيرة الي أشرف شعبان انت قتلت الغودونفل وتمردت على الفكر السائد لذا فتوقع الكثير من الحجارة لمهاجمتك ولكن تذكر انك كنت المختلف حين كان المتشابه هو السائد واكمل حربك للنهاية في انتظار العمل القادم


  4. Sarah Amr Sarah Amr says:

    الوصف حلو بس بعض القصص ليس لها هدف


  5. Alia Naguib Alia Naguib says:

    Most of the stories didn't add any value to the reader as they lacked depth


  6. Ahmed Musa Ahmed Musa says:

    بداية جيدة لأديب يتلمس خطواته الأولى


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

فاترينة[KINDLE] ✾ فاترينة Author أشرف شعبان – Centrumpowypadkowe.co.uk في اليوم الأوَّلِ من كُلِّ عامٍ تَخرج القرية برجالِها ونسائها وشبابها وشيوخها وأطفالها مُنكسِي الرؤوس يتقدم في اليوم الأوَّلِ من كُلِّ عامٍ تَخرج القرية برجالِها ونسائها وشبابها وشيوخها وأطفالها مُنكسِي الرؤوس يتقدمهم الكهنة لتقديمِ القَرابيين من أجل تهدئةِ الغودونفل والتّخفيف من هجماتِه وفي ذلك العام خَرجت القريةُ كالمعتادِ في مسيرة مَهيبة إلى الجبلِ لِتقديم القَرابيين إلّا أن فتى في السادسة عشر من العُمر تقدّم أمام كبيرِ الكَهنةِ فَجأة وصاح اسمعوني اسمعونىفوقف الجميعُ في ذُهول من جُرأة الفتى الذي تَخطى كبير الكهنة فأكمل الفتى أنا لديّ أمر عظيم سَيُغيّر حال القرية.